Supported Browser
المسؤولية

قوة التفكير المثالي

مارك لو مينستريل، أستاذ زائر في حوكمة الشركات والاستدامة بكلية إنسياد |

النظر إلى العالم المثالي على أنه أداة مؤثرة لتعزيز روح المبادرة وقيادة التحول التنظيمي

ساهمت التغيرات السريعة التي يشهدها العالم، في وضع المزيد من الضغوطات لاستكشاف المجهول. ولكن للأسف، الخوف من الطريقة التي يتطور فيها العالم، والاستماتة في الحفاظ على ما نملكة، والرغبة بالاحتفاظ بالأمور التي بنيناها في عقلنا، مأخوذين بالفلسفة الجديدة التي تفضي بأنه يجب أن نكون سعداء أكثر – تجعلنا نواصل في مقاومتننا ورفضنا للتغيير. فلماذا نسعى للمستقبل إذا ما كان ذلك مؤلماً؟ ولماذا نرى أن عالمنا ينهار؟

نركض بشكل أسرع نحو الضوء بنهاية النفق لتجنب الشعور المتزايد بالعجز واليأس. وبدلاً من تقبل المجهول، يعمينا ما نعتقد أننا نعرفه بشكل أكبر.

تتعلم الشركات منهجية أجايل فقط في سبيل رفع إنتاجيتها وزيادة إيراداتها وتحقيق الأرباح. كما تنخرط الحكومات في مشاورات مع أصحاب المصلحة، لكن تأتي استنتاجاتها، عن طريق الصدفة، لتؤكد على نوايا الأشخاص من أصحاب السلطة. هناك مخاوف عند العديد من الأشخاص حول النفايات البلاستيكية في المحيطات، ولكنهم يتجاهلون لماذا أصبحت هذه المسألة مهملة. نتغير في سبيل أن نبقى كما نحن، ولكن لا يعد ذلك كافياً في ظل التحديات التي نشهدها بشكل يومي.

كتب آينشتاين في 1946: وجود أسلوب تفكير جديد أمراً ضرورياً في حال رغبت البشرية في النجاة والتحرك نحو مستويات أعلى".

المثالية العقلانية
العقلانية في العمل هي محور اهتمام وتفكير القادة. ومع ذلك، يجب بذل المزيد من الجهد في هذا المجال. دعوت خلال فترة عملي كأستاذ، العديد من التنفيذيين والمدراء ليكونوا أكثر عقلانية وذكاءً. لا أدعو هنا إلى التلخص من العقلانية، ولكن بدلاً من ذلك، أقترح التخلص من العقلانية التي تفرض نفسها على الواقع المعقد بشكل استبدادي.

لتحديد الهدف، فإن اختيار الإجراء الأفضل للوصول إليه ، ومن ثم قياس العواقب، وأخيراً ادعاء النجاح بمجرد انتهاء المهمة، ليس بالأمر الكافي.  ففي عالم مليء بالمفاجأت، يجب أن تتخطى أحلامنا أهدافنا إن أردنا أن يكون لها معنى. فالإحساس بالهدف أمر ضروري لخلق قيمة على المدى الطويل، كون حلمنا الذي يقود أهدافنا ، هو من يضمن استمراريتنا للمرحلة المقبلة. ويجب أن ندرك أيضاً أننا قد لا ننجح بتحقيق أهدافنا، وقد يكون ذلك بمثابة فرصة كونها قد تحتاج إلى التغيير. يجب أن لا نبقى سجناء لأهدافنا. ففي عالم سريع التغير يجب أن نحب ما نقوم بعمله. بالاستناد إلى قيمنا، نستطيع أن نكون فخورين بما حققناه وأن نبقى متأهبين. بدلاً من خدمة نظام يهدد بالقضاء على إنسانيتنا، يجب أن نتأكد من وضع الإطار العقلاني في سبيل خدمة قيمنا وأحلامنا.

القدرة على الحلم بخروج عالمنا المستقبلي إلى حيز الوجود يساعدنا على البقاء. فضلاً عن كونه استراتيجية فعالة. تتمحور خبرتي في إنسياد حول فكرة أن بناء المدينة المثالية يخول التنفيذيين والمدراء من تحرير عقولهم من التحيزات الفكرية. تستمد تلك الطريقة من المبادئ الثلاثة الأساسية للسلطة الحكيمة: أزدواجية الفكر، والنضج العاطفي، وسخاء الروح. وهي طريقة تفكير وشعور ورؤية من شأنها تعزيز قدرتنا على مواجهة العالم بمنتصف الطريق. وهي ضرورية لا يسما عند اتخاذ قرارات هامة وصعبة. تتكون السلطة الفعالة من القدرة على مواجهة المفاجات، حتى الحقائق الغير سارة بصراحة وشجاعة، بالرغم من أنها قد تتعارض بشكل مباشر مع معتقداتنا وتفضيلاتنا الراسخة. فالقادة الذين يتمتعون بالحكمة هم أقل عرضة للخوف من المجهول الذي يحركنا للدفاع عن أنفسنا، كونهم ينظرون إلى الأمور بشكل أعمق. وبدلاً من التركيز على الضوء بآخر النفق، يتعلمون التوقف للنظر إلى النفق ويرونه على أنه مصنوع من أشجار جميلة، تعتبر كل منها بمثابة مدخل لمكان آخر بإمكانهم اكتشافه أو التعلم منه أو رؤيته فقط.

كيف نخلق المثالية؟
اليوم وأكثر من أي وقت مضى، يجب اتخاذ القرارات الاستراتيجية الخاصة بالعمل، في ضوء مجالات قوة آخرى. فمن الضروري أن تنطوي المثالية على المجالات السياسية والاجتماعية والتكنولوجية والبيئية، بالإضافة إلى قطاع الأعمال. يخول ذلك القادة من تقبل التوقعات المتزايدة لأصحاب المصلحة المتعددين للعديد من القضايا.

تتمتع المناطق الرمادية المعقدة والغامضة بحق الوجود بظل تلك المبادئ المثالية. على سبيل المثال، ليس عليك الاختيار بين الأعمال التي تتمتع بحرية العمل، والحكومات التي تمتلك سلطة والتشريعات، فبإمكانك الحصول على الاثنين.

في الوقت الذي يطرح فيه المشاركون رؤيتهم عن المثالية في الصف، يحررهم التعبير عن تلك التناقضات. فالتنفيذيين عادة ما يكونوا مقيديين بحوارات تملي فيها عليهم مصلحة العمل كل شئ. مع ذلك، فهم أشخاص تواقون للعمل بحرية أكبر. فعندما يشاركون رؤتيهم حول المثالية ويستمعون للآخرين، يدركون بشكل أكبر المواضيع السائدة المشتركة: شكل من أشكال المساواة الاجتماعية، اهتمام الحكومات بالمصالح المشتركة، أن تكون التكنولوجيا بخدمة الإنسان وليس بمحيطه فقط، والانسجام مع الطبيعة، وغيرها من الأمور الأخرى. تساهم هذه القواسم المشتركة بتحويل ما قد ينظر إليه على أنه ممارسة للمثالية الخيالية، إلى شي مرتبط بالحياة اليومية للسلطة التنفيذية. ويصبح فجأة كل ما لا يمكن تصوره قابلاً للتطبيق. لتتلاشى الحدود بين المثالية والواقعية.

لماذا المثالية؟
عند الغوص بمستويات الواقعية، ستجد غالباً السخرية والتشاؤم تغذيان الخوف عبر الترشيد والعقلنة. على سبيل المثال، العالم شديد الفساد، ولا جدوى من الانخراط فيه. قد يكون للسخرية والتشاؤم قيمة أيضاً. فالحياة ليست أبيض وأسود – ونحتاج أيضاً إلى كبح بعض الميول التي تعيدنا إلى الشكل الاستبدادي للقيادة الذي نريد تحويله.

يمكّننا التفكير المثالي من إدراك الصورة الكبيرة ، بما في ذلك الأشياء التي تزعجنا أو حتى تثير استياءنا، في ضوء التفاؤل بما يمكن أن تكون عليه. تعطينا الشجاعة والثقة لرؤية المسافة بين الواقع وأحلامنا على أنها فضاء مليء بالفرص، عوضاً عن الشعور بالهزيمة.

تطبيقات المثالية
يمكن أن يكون التفكير المثالي منفتحاً، ولكن قد يكون أيضاً مصمم لمعالجة مشاكل معينة في العمل. لقد سبق وأن استخدمته لإيجاد حلول لشركة طاقة متعددة الجنسيات تواجه وضعاً كارثياً. كانت الشركة محط نقد وسائل الإعلام لدورها بإلحاق الأذى بالبيئة وتأثيرها السلبي على جودة حياة السكان في مجتمعاتها. استجابة لتوصيفها في الصحافة على أنها شركة مسيئة، تبنى التنفيذيون موقفاً ينفون به مسؤوليتهم. وكانت علاقتهم مع المسؤولين المحليين والجهات الحكومية في مأزق.

من خلال دعوة المشاركين  لتصور أفضل حل لمثل هذه الصراعات، نشجعهم على استكشاف المجهول. بدأوا في تصور أساليب يستخدموا من خلالها ثروة الشركة وسلطتها لخلق قيمة متبادلة مع المجتمعات المحلية. والأهم من ذلك، أصبحوا أكثر إدراكاً بمخاطر استراتيجية المواجهة التي لا تعنى بالتسويق. بدلاً من الحفاظ على الاعتقاد الذي يفضي بقدرتها على إنقاذ العالم في حال أصبحوا قوة للخير (نهج آخر للحفاظ على الأسلوب الاستبدادي للقيادة  المدفوع بالأنانية)، تستطيع الشركات وضع رؤية عالمية تستطيع من خلالها التفاعل مع الأشكال الأخرى للسلطة بطريقة أكثر احتراما وتناغماً.

قد يكون التصور المثالي مفيداً بالنسبة الشركات القائمة في خضم سوق متغير. على سبيل المثال، ندوة تعنى بالتفكير المثالي الذي يتم تطبقيه على مستقبل التنقل، تسمح للتنفيذيين في شركات تصنيع السيارات من تقدير وضعهم بشكل أفضل. فعوضاً من أن يكونوا مقيدين بشعارات راسخة وثقافة الشركة، بإمكانهم الانخراط على عدة مستويات ومناقشة التغيرات المحيطة بالقطاع والتي تقود مرحلة التحول. ويعززون مكانتهم في المنظومة الأكبر فربما يصلون لمستويات جديدة تساهم في تشكيل ثقافتهم وهويتهم. وبدلاً من تعزيز الشعور بالخوف والعجز، يساهم المستقبل الخامض بإعطاء معنى لوجودهم.

المثالية
لا تحتاج لانتظار الآخرين لتطبيق التفكير المثالي. بإمكانك أن تبدأ بنفسك. فقط أبدأ بالتفكير بالتحديات الكبرى التي تواجه شركتك والقطاع أو ربما بلدك أو المنطقة ضمن مجال عملك. من ثم أبدأ بتطبيق تصورك للمشكلة، والعمل من خلال وجهات نظر متعددة لأصحاب المصلحة. لا تخشى التناقضات واترك مجالاً لجميع النوايا الجيدة المشتركة والتنوع في القيم. فتغيير طريقة تفكيرك بمثابة تمرين يعلمك أن تتخطى خوفك وتسعى للمزيد.تستطيع الحصول على مزايا أكبر من خلال إشراك أعضاء فريقك ومشاركتهم أفكارك ومن ثم الأخذ بمساهماتهم إلى أن تنشأ المثالية الجماعية. سيساعدك هذا الحلم على اختيار أهدافك وتحديد أصحاب المصلحة الرئيسيين الذي يستطيعون مساعدتك. كما سيغير من موقفك تجاه العالم. فالحد من الشعور بالخوف من التغيير،  سيجعلك تبحث عن فرص للمساهمة في عالم أفضل بعيداً عن مصالح العمل.

مارك لو مينستريل، أستاذ زائر في حوكمة الشركات والاستدامة بكلية إنسياد.

إضافة تعليق تتمتع بالعضوية ؟

تأخذ إنسياد خصوصيتك على محمل الجد. ولهذا السبب ، نعلمك بأن البيانات التي يتم جمعها عبر النموذج أعلاه تتم معالجتها إلكترونياً للأغراض المحددة في هذا النموذج ولن يتم استخدامها خارج هذا الإطار. وفقًا لقانون حماية البيانات الصادر في 6 يناير 1978 والذي تم تعديله وفقًا لتنظيم حماية البيانات العامة ، يتم منحك حقوقًا قانونية فيما يتعلق بالوصول إلى بياناتك الشخصية وتعديلها وتحديثها وحذفها والحد منها. يمكنك ممارسة هذه الحقوق في أي وقت من خلال كتابة أو إرسال بريد إلكتروني إلى إنسياد على insead.knowledge@insead.edu. لديك الحق ، لأسباب مشروعة ، في الاعتراض على جمع معلوماتك الشخصية ومعالجتها. لمزيد من المعلومات ، لمزيد من المعلومات يرجى الاطلاع على سياسة الخصوصية