Supported Browser
القيادة والمؤسسات

ما أهمية ألعاب الفيديو المعتمدة على الذكاء الصناعي بالنسبة للمدراء؟

بينجامين كيسلير، مدير التحرير |

اليوم لعبة Starcraft II و Dota 2؛ وغداًعالم الأعمال؟

يدور هذا المقال والذي يعد جزء من سلسلة بعنوان "مستقبل الإدارة"، حول الكيفية التي تساهم التغيرات الثقافية والتكنولوجية من خلالها في إعادة رسم مهام المديرين. يقدم أساتذة إنسياد: بوشان دوت، وفانيش بورانام الاستشارات الاكاديمية لهذه السلسلة.

أحد الفوائد المعروفة للأتمتة أن أجهزة الكمبيوتر لا تعنى بتحقيق التوازن بين الحياة الخاصة والعمل. فالألات تستمر في العمل إلى أن تتعطل أحد أجزائها. أما الإنسان فيحتاج إلى الراحة والترفيه- بما في ذلك الأمور الغير عملية مثل الألعاب- ليحافظ على صحته وإنتاجته. ربما لذلك نشعر بعدم الراحة عندما نشعر بالخوف من الآلة التي تتفوق علينا في مختلف الألعاب. يبدو أن تلك الانتصارات تتعدى منطقة الإنسان الفريدة – وهي منطقة تحت التهديد بسبب التقدم التكنولوجي.

منذ خسارة غاري كاسباروف في 1997على يد ديب بلو، تناولت الصحف العالمية هذه القضية على الدوام. فمع التطور السريع للذكاء الاصطناعي وآلة التعلم، يجب أن نتوقع رؤية المزيد من الانتصارات للاعبين افتراضين في الأشهر والسنوات المقبلة.

ماذا يعني كل ذلك بالنسبة لمستقبل الإدارة؟ هل قدرة الذكاء الاصطناعي على اتقان الألعاب ذات الاستراتيجية لأعلى المستويات، ستعني قدرته على تصميم وتنفيذ استراتجيات العمل بشكل أفضل من الإنسان في أحد الأيام؟

العمل كلعبة فيديو
حققت شركة "ديب مايند" انتصار في 2016 من لعبة "غو" وتناولت الصحف أخبارها كون اللعبة أكثر تعقيداً من الشطرنج (من حيث الحركات المحتملة). وكون خوارزميات اللعبة تعاملت مع هذا التحدي من خلال التعلم من الألعاب السابقة، عوضاً عن أن تكون مبرمجة مسبقاً بالحل. تكمن تعقيدات قرارات العمل الحديثة بكثرة التغيرات واللاعبين، ويكمن تفوق لعبة غو بكونها جعلت إلى حد ما الشطرنج لعبة بسيطة مقارنة بها.

في محاولة منهم لتدريب روبوتاتهم بشكل أفضل على التغييرات في الحياة الواقعية، قام مطورين رائدين في الذكاء الصناعي بتحويل انتباههم إلى ألعاب فيديو على الشبكة أكثر ديناميكية ومتعددة اللاعبين، وفيها تنافسية بين الفرق. في وقت سابق من هذا العام، تغلبت روبوتات الذكاء الاصنطناعي في ديب مايند على أشخاص محترفين في لعبة الخيال العلمي " StarCraft II " عشرة مباريات متتالية. على مدار السنتين المنصرمتين،  سجلت خمسة من شبكات  OpenAI تعمل في تناغم، سلسلة من الانتصارات ضد فرق من أشخاص محترفين في لعبة Dota 2.

قد يرى المشككون أن الاختلافات بين Deep Blue و DeepMind et al. أصغر مما تبدو، كون autodidact AI لا تعلم أنها تلعب لعبة. يتفوق البشر في إيجاد طرق لتطبيق المهارات الموجودة في سياقات جديدة؛ خبرة الروبوتات أكثر حرفية ومحددة بنظام. وفي ظل غياب البيانات الضخمة لاستيعاب الذكاء الاصطناعي، قد يمتلك الأشخاص الأذكياء مزايا. مع أن النموذج الواعد لنقل أثار التعلم يبشر بتضييق الفجوة من خلال تزويد الروبوتات بالقدرة على استخدام معارفهم بشكل أكثر مرونة. على سبيل المثال، للتعويض عن النقص في البيانات الوقتية، ورد أن OpenAI تستخدم لعبة الفيديو Grand Theft Auto  لتدريب السيارات الذاتية القيادة. قد يمثل نقل آثر التعلم الخطوات الأولى الضرورية للمسار المؤدي للذكاء العام الاصطناعي.

لكن من المحتمل أن يكون المسار طويلاً. مع تحليل مباريات StarCraft II لهذا العام، لاحظ المراقبون أن لاعبي AlphaStar, DeepMind’s AI تفوقوا على منافسيهم من البشر من حيث صياغة وتطبيق الاستراتيجية. وعندما كانت خطة المعركة تسير بشكل خاطئ، كان بإمكان  AlphaStar الفوز من خلال سرعة الدقة الرياضية، وبمساعدة رؤية شاملة  لخريطة اللعب التي لا يمكن للإنسان أن يأمل الفوز بها. في إشارة للرياضة الرجولية، اقتصرت الرؤيا الشاملة للروبوتات على نافذة واحدة في المباراة النهائية، وخسرت. على الأقل بعض مزايا الذكاء الاصطناعي في مجال الألعاب، تكمن ببساطة هذا المشهد الذي لا يشوبه أي عيب ، والذي قد يكون من الصعب تكراره في سياقات العمل.

الاستراتيجية والاجتماعية
دفاعًا عن الإنسان العاقل، يمكن القول أن الحواسيب قد تسبدلنا من الناحية الاستراتيجية، ولكن لن تستطيع ذلك من الناحية الاجتماعية. فمن دون القدرة على التنسيق مع بعض، قد يضعف الذكاء الاصطناعي موهبتنا بتخطي المسارات المتعدد الجوانب للتحديات. ولكن بحسب جوليان كليمان الذي درس فرق لعبة Dota 2  من أجل أطروحة الدكتوراه بكلية إنسياد، ربما يكون التنسيق هو السبب الرئيسي لنجاح الذكاء الاصطناعي بهزيمتنا. يرى كليمان أن OpenAI Five ربحت من خلال تطبيق استراتيجيات معقدة لا يجرؤ الإنسان على تطبيقها كون التنسيق عن كثب وبشكل وقتي أمر صعب للغاية. على سبيل المثال، عوضاً عن وجود أقسام ثابتة في العمل مثل الفرق البشرية، يقوم الذكاء الاصطناعي بتغيير الأدوار بين اللاعبين بسرعة وبشكل متكرر. بالتالي قد يزدهر التعاون بين الروبوتات بشكل سريع . بإمكاننا أن نرى بصيص الحقبة القادمة للخوارزميات التعاونية في المنظومة المركزية التي تتشكل حالياً من علاقة سلسلة الكتل "بلوك تشين" والذكاء الاصطناعي. مثالاً على ذلك، يتوقع البعض أن العقود الذكية المرتبطة بنشاط سلسلة الكتل، قد تمكن الشبكات العصبية الشاملة من العمل سوياً لإصلاح الخلل والتقلبات في النظام التشريعي.

إذا كنت مدير تحتاج إلى تعزية، يشير بوشان دوت أستاذ بكلية إنسياد إلى أنه من أجل استبدال المديرون بالذكاء الاصطناعي، يجب أن يختفي البشر من المؤسسات، ولن يحدث ذلك في الوقت القريب. وبحسب دوت لا يوجد طريق سلس لجميع البشر إلى جميع الخوارزميات. وطالما هناك حاجة للبشر سيكون هناك حاجة لمديرون إلى حد ما. وبغض النظر عن مدى قدرة الروبوتات على نسخ كتاباتنا وخطبنا، أظهر الإنسان مقاومة كبيرة لأن يكون مدفوعاً بالذكاء الاصطناعي. ويقول فانيش بورانام " تتمثل الميزة الأكبر للإنسان بصنع القرارت، يتخذ الإنسان قرارات يتقبلها تابعيه كونهم من نفس الجنس البشري". يعتبر ذلك صحيحاً، فاللمسة الإنسانية التي يستحضرها المديرون في العمل، تعتبر خط الدفاع الأول.

إضافة تعليق تتمتع بالعضوية ؟

تأخذ إنسياد خصوصيتك على محمل الجد. ولهذا السبب ، نعلمك بأن البيانات التي يتم جمعها عبر النموذج أعلاه تتم معالجتها إلكترونياً للأغراض المحددة في هذا النموذج ولن يتم استخدامها خارج هذا الإطار. وفقًا لقانون حماية البيانات الصادر في 6 يناير 1978 والذي تم تعديله وفقًا لتنظيم حماية البيانات العامة ، يتم منحك حقوقًا قانونية فيما يتعلق بالوصول إلى بياناتك الشخصية وتعديلها وتحديثها وحذفها والحد منها. يمكنك ممارسة هذه الحقوق في أي وقت من خلال كتابة أو إرسال بريد إلكتروني إلى إنسياد على insead.knowledge@insead.edu. لديك الحق ، لأسباب مشروعة ، في الاعتراض على جمع معلوماتك الشخصية ومعالجتها. لمزيد من المعلومات ، لمزيد من المعلومات يرجى الاطلاع على سياسة الخصوصية