Supported Browser
التوظيف

خمسة طرق للتدرب على التعاطف والمشاركة الوجدانية

مينتر ديال، من شركة Myndset ، فضلاً عن كونه خريج كلية إنسياد  |
career/five-everyday-exercises-for-building-empathy

التعاطف مثل العضلات، استخدمه أو ستفقده

قد تبدو قراءة رواية عن الحزن والنظر إلى الأعمال الفنية المعاصرة، كأنها جزء من أسلوب الفنون الحرة أو نوع من التسلية لأشخاص يمتلكون وقت فراغ.  يشارك طلاب ماجستير إدارة الأعمال بكلية تيبر للأعمال بجامعة كارنيجي ميلون مؤخراً بمثل تلك الأنشطة تحت شعار التعاطف. وكي نكون أكثر دقة، التدرب على التعاطف.

قبل أن ترفض الفكرة، يجب أن تعلم أن برنامج كلية تيبر واحد من الحملة المتزايدة لنشر ثقافة التعاطف في بيئة العمل، حيث دلت الدراسات المتواصلة على أهمية وفوائد بيئة العمل المتعاطفة حتى وإن كان الأمر لا يزال بعيداً على أن يكون معياراً. ينظر إلى التعاطف على كونه عامل مساعد في جميع مجالات العمل، بدءاً من الإدارة إلى بناء العلاقات، وفي التفاوض وحل والنزاعات، وكذلك المبيعات والانتاجية وولاء العملاء. شمل مؤشر التعاطف العالمي 2015، على لائحة لأكثر 10 شركات زادت قيمتها أكثر من الضعفين مقارنة مع الشركات العشرة الأخيرة في المؤشر، وحققت 50% أرباح أكثر (تم تحديدها بناءً على القيمة السوقية) كما أشارت بيليندا بارمر من "استشارات التعاطف في بيئة العمل" في مجلة هارفرد بزنس ريفيو.

باختصار، هناك اعتراف عالمي بالتعاطف كميزة أساسية داخل بيئة العمل اليوم، فضلاً عن كونه مهارة أساسية في الحياة. هناك مقررات أو مواد اختيارية حول بناء العلاقات والوعي الذاتي أصبحت موجودة بأهم كليات الأعمال مثل إنسياد وكلية لندن للأعمال. وما يقارب 20% من الموظفين في الولايات المتحدة تلقوا تدريباً في التعاطف كجزء من برنامج تطوير الإدارة، أو تحفيز الموظفين الجدد بمهارة يكتسبها عادة الأشخاص بدرجات متفاوتة ولكنها أصبحت مرتبطة في السنوات الأخيرة بالقيادة الفعالة. يبدو أن المرأة لديها ميزة طبيعية: أظهرت دراسة نشرت في مجلة Psychoneuroendocrinology في 2016 أن التيستوستيرون قد يضعف وظيفة المخ المسؤولة عن تحديد المشارعر وبالتالي التعاطف.

فجوة التعاطف والمشاركة الوجدانية
أظهرت الدراسات افتقار الإدارة - التي يهيمن عليها الرجال لحد كبير- والعديد من الشركات إلى ميزة التعاطف. وأظهرت أحد التقييمات لـ 15000 قيادي أجرتها شركة DDI  أن 40% من القياديين في الخطوط الأمامية خبراء في إظهار التعاطف. وبحسب دراسة سنوية أجرتها  Businesssolver يرى 92% من الرؤساء التنفيذيين مؤسساتهم متعاطفة، ولكن فقط 72% من الموظفين يقولون أنهم يعملون مع مديرين متعاطفين. تطلق Businesssolver على هذا الفرق اسم فجوة التعاطف والمشاركة الوجدانية.

بالرغم من اعتراف 72% من الرؤساء التنفيذيين بضرورة تغيير الطريقة التي يظهر بها الأشخاص تعاطفهم في العمل، يبدو أن الكثيرين يفتقرون للأفكار بكيفية القيام بذلك. كتب أستاذ كلية إنسياد غراها وارد بإحدى مقالاته المنشورة على إنسياد للمعرفة، أن العديد من التنفيذيين الذين عمل معهم لا يمتلكون حتى المفردات العاطفية الأساسية التي تمكنهم من فهم المشاعر المعقدة الموجودة في المؤسسة والمجتمع.

فالسؤال إذن، هل يستطيع أن يتعلم المرء أن يكون أكثر تعاطفا ، بغض النظر عن الجنس وطبيعة الشخص؟

التدريب على التعاطف
الإجابة القصيرة "نعم". كما كتب جميل ذكي، أستاذ علم النفس بجامعة ستانفور ومدير مختبر العلوم الاجتماعية بجامعة ستانفورد في مجلة هارفارد بيزنس ريفيو ، تكمن الخطوة الأولى للتعاطف بالاعتراف بوجود شيئ يمكن بناءه. وكما أوضحت في كتابي الجديد التعاطف المفتعل " Heartificial Empathy" يوجد خمس طرق للتدرب على التعاطف والمشاركة الوجدانية:

1- كن مستمعاً جيداً
تدرب على الاصغاء من خلال إعادة صياغة الرسالة التي يقولها الشخص أمامك. بإمكانك القيام بذلك مع أي كان، بإمكانك أن تبدأ بمواقف بسيطة، مثل المحاسب في البقالية أو النادل في المطعم. فالمفتاح الرئيسي يكمن بالتركيز على المعنى المقصود ومشاعر الشخص الذي تتعامل معه.

2- استكشاف الاختلافات
ضع نفسك في بيئات ينتمي فيها الأشخاص إلى خلفيات مختلفة. على سبيل المثال ، قد ترغب بالانضمام إلى مجموعة محلية أو التطوع في مكان خيري. انغمس في تجارب الآخرين المتنوعة.

3- اقرأ القصص الخيالية
يعرّفك الأدب على التعقيدات وطريقة عمل الشخصيات المعقدة التي لا تلتقي بها في الواقع. سلطت الأبحاث الضوء على العلاقة بين الأدب والمهارات العاطفية، سواء بين طلاب المدارس الابتدائية أو القراء المتحمسين مثل الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما. يبدو أن الخيال يخدع عقولنا ويحملنا على الاعتقاد بأننا جزء من القصة ، والعاطفة التي نظهرها تجاه تلك الشخصيات تجعل دماغنا يختبر نفس الأحاسيس تجاه الأشخاص الحقيقيين. لذلك فإن الأسلوب الذي تنتهجه كلية تيبر يستند إلى العلم.

4- ممارسة اليقظة
تتمحور اليقظة والتأمل حول التركيز على الواقع الحالي. يحتاج المرء لأن يكون حاضراً عند الاستماع لشخص آخر في سبيل مشاركته وجدانياً. أفضل الممارسات لدي The 10 Minute Mind لمونيك رودس.

5- تذكر  لماذا
إذا ما عرفت لماذا يتوجب عليك أو تحتاج لأن تكون شخص متعاطف، فسوف تخلق بيئة خصبة لذلك وتبذل الجهد وتجد الوقت للقيام بذلك. إن كان بإمكان أوباما وبيل غيتس وشيرل سانبيرغ إيجاد الوقت الكافي لقراءة القصص الخيالية. فما هو عذرك؟

يستند هذا المقال إلى كتاب " التعاطف المفتعل : إعطاء عاطفة في عالم الأعمال والذكاء الاصطناعي"، المتاح على DigitalProof Press 
مينتر ديال، متحدث دولي وخبير معترف به في مجال العلامات التجارية والتكنولوجيا الجديدة والاستراتيجية الرقمية.

إضافة تعليق تتمتع بالعضوية ؟

تأخذ إنسياد خصوصيتك على محمل الجد. ولهذا السبب ، نعلمك بأن البيانات التي يتم جمعها عبر النموذج أعلاه تتم معالجتها إلكترونياً للأغراض المحددة في هذا النموذج ولن يتم استخدامها خارج هذا الإطار. وفقًا لقانون حماية البيانات الصادر في 6 يناير 1978 والذي تم تعديله وفقًا لتنظيم حماية البيانات العامة ، يتم منحك حقوقًا قانونية فيما يتعلق بالوصول إلى بياناتك الشخصية وتعديلها وتحديثها وحذفها والحد منها. يمكنك ممارسة هذه الحقوق في أي وقت من خلال كتابة أو إرسال بريد إلكتروني إلى إنسياد على insead.knowledge@insead.edu. لديك الحق ، لأسباب مشروعة ، في الاعتراض على جمع معلوماتك الشخصية ومعالجتها. لمزيد من المعلومات ، لمزيد من المعلومات يرجى الاطلاع على سياسة الخصوصية